التخطي إلى المحتوى
تقنية الحقن في الظهر ( Epidural analgesia )

تقنية الحقن في الظهر ( Epidural analgesia )

هل يمكن الولادة بدون ألم وما هي تقنية الحقن في الظهر ( Epidural analgesia ) : تقنية الحقن في الظهر ( Epidural analgesia ) احدى العلاجات الطبية المستخدمة حالياً للولادة بدون ألم، تستخدم فيها جرعات متكررة من المخدر الموضعي في مكان معين بالنخاع الشوكي، في المنطقة فوق الجافية (الإبيديورال ) في العمود الفقري بالقرب من الجذور العصبية للحبل الشوكي، فتقوم بمنع الألم في مناطق بأكملها من الجسم مثل (البطن، الحوض، الساقين ) أي غالبا الجزء السفلي من الجسم، و تؤدي إلى تخدير الأعصاب الخاصة بالرحم وقناة الولادة ، بدون أن يتوقف تطور الولادة وتقدمها، وذلك منذ اللحظات الأولى لحقن المخدر فهي تعطى عدم الإحساس بآلام الولادة مع بقاء الأم  في حالة وعى كامل طيلة مدة الولادة وحتى أن يولد الطفل ويخرج ليرى النور .

هل ستؤثر  تقنية الحقن في الظهر ( Epidural analgesia ) على الولادة ؟

تؤدي إلى زيادة كمية الدم المتدفق للرحم و المشيمة وبالتالي تكون الانقباضات (الطلق) أكثر انتظاما وأيضا تكون كمية الأكسجين التي تصل للمولود أكثر مما يؤدي في النهاية إلى تقدم الولادة بطريقة أحسن وولادة مولود في حالة أحسن بكثير من الولادات الطبيعية العادية أو القيصرية .

في بعض الحالات قد تقلل من انقباضات الرحم ولكن عند حدوث مثل هذا فإن طبيب الولادة يستطيع أن يزيد من انقباضات الرحم عن طريق بعض الأدوية الخاصة حيث تكون انقباضات الرحم تحت سيطرة طبيب الولادة المرافق للأم

متى يتم إعطاء الأم ابرة الظهر  ؟

يتم إجراء الحقن بهذه الطريقة بواسطة أخصائي التخدير والمتخصص  في هذه الطريقة . ولا يتم استعمال هذه التقنية  إلا إذا تم التأكد من أن الأم  في حالة ولادة فعلية، و يعتبر أحسن توقيت لبدء حقنة الظهر هو عندما يكون عنق الرحم قد بدأ في الاتساع ووصل إلى 3-4سم.

ولا تعطى إلا بناءً على طلب الأم للولادة بدون ألم عن طريق الاتفاق المسبق بين الأم وطبيب الولادة وطبيب التخدير، حيث تتطلب تواجد و حضور طبيب التخدير وطبيب الولادة مع الأم في غرفة الولادة طيلة فترة الولادة .

وضعية الحامل اثناء اخذ الابرة : 

الأم إما أن تكون في وضع النوم على الجانب الأيسر، أو أن تكون في وضع الجلوس على أن يكون الذقن ملامس للصدر وتكون الركبتان قريبتان للبطن ، وهذا الوضع غير مريح لكثير من النساء ولكنها فترة بسيطة تتحملها الأم إلى أن يتم الانتهاء من تثبيت الإبرة الخاصة .

تتم ملاحظة تقلصات الام ونبضات قلب الجنين عن طريق الCTG للتأكد من وضع الجنين لانه هذا النوع من التخدير يسبب احيانا تباطىء في  ضربات قلب الجنين،  و في حالة تعب الجنين وطول الولادة قد يلجا الطبيب لايقاف التخدير، واحيانا الى الولادة القيصرية .

 كيف يتم الحقن ؟

  •  قبل البدء في هذه العملية يجب أن توضع محاليل التغذية ( 1_2 ) لتر من المحاليل، ويستمر تزويد الأم بها طيلة فترة الولادة لمنع هبوط الضغط
  •  بعد هذا يتم غسل الظهر وبالذات منطقة الحقن بمادة مطهرة لتقليل فرص حدوث أي التهاب، ولمنع انتشار او دخول اي بكتيريا عبر هذه الفتحة الى الدماغ والحبل الشوكي
  •  ثم تحقن منطقة بسيطة من الجلد بمادة مخدرة موضعية لتقليل الألم حين دخول إبرة التخدير .
  • بعد هذا يتم إدخال إبرة خاصة عبر هذه المنطقة المخدرة من الجلد إلى المكان الملائم بالنخاع الشوكي خلال غضروف الظهر.
  • ثم يتم إدخال أنبوبة رقيقة جداً عبر هذه الإبرة إلى أن تصل هذه الأنبوبة للمكان الملائم بالنخاع الشوكي.
  • ثم يتم سحب الإبرة إلى الخارج بحرص شديد و تركالأنبوبة الرقيقة في مكانها الملائم حيث يتم حقن جرعة تأكيدية عبر الأنبوبة الرقيقة ، وهذه الانبوبة لن تحد من حركة الأم من جنب إلى جنب على السرير ولن تشعر بها لان الألم الناتج عن وضها بسيط جدا وقد يستمر لعدة دقائق فقط
  • وبعد التأكد من سلامة مكان الأنبوبة يتم حقن الجرعة المبدئية من المخدر .
  • بعدها يتم تثبيت الأنبوبة الرقيقة في الظهر  ليتم بين فترة وأخرى حقن مادة التخدير في حالة الاحتياج عبر هذه الأنبوبة.
  • بعد الجرعة الأولى للمخدر و بعد حوالي ثلاثة أو خمسة دقائق فإن أعصاب الرحم ستبدأ في التخدير، وبعد حوالي عشرة دقائق يحصل  التأثير الكامل للمخدر
  • وبعد فترة يبدأ المخدر في الانتهاء وعليه يحقن طبيب التخدير جرعة أخرى عبر الأنبوب المثبت بالظهر قبل أن تشعر الأم  بالآم الولادة وذلكللسيطرة الكاملة على الألم وهذه الجرعات تعطى كل حوالي ساعة أو ساعتين تبعاً لحالة الأم أثناء الولادة .
  • حالما تتم الولادة يتم نزع الأنبوبة الرقيقة و ينتهي تأثير المخدر كاملاً بعد حوالي ساعة أو ساعتين، وعندها يمكن أن تشعر الأم  ببعض الآلام البسيطة حول قناة الولادة، فيتم وصف بعض الأدوية المسكنة لها

مزايا هذه الطريقة في الولادة بدون ألم :

  •  لا تشعرين بالألم طيلة فترة الولادة وأثناء الوضع.
  • خلافاً للطرق الأخرى في التخدير فإن الأم لن تعاني من الدوخة قبل أو بعد الولادة
  •  قليل جداً من الأدوية بهذه الطريقة قد تصل الى المولود .
  • لن تحتاج الأم  الى تخدير أخر في حالة شق العجان وخياطته أو استعمال الجفت في الولادة .
  • في حالة احتياج الأم لعملية قيصرية فلن يتم عمل تخدير أخر بل يتم امتداد لهذه الطريقة،وهي من اكثر الطرق شيوعا وامانا للتخدير في العملية القيصرية.
  • وجود أطباء التخدير والولادة والطاقم المساعد طيلة فترة التوليد يعطي الأم  احساس بالطمأنينة

متى ينصح الطبيب الأم بأخذ حقن الظهر : 

  • الولادة التي تأخذ وقتا طويلا ، كالبكرية وغيرها
  • الحمل المتعدد كالتوائم .
  • بعض الحالات المرضية التي تكون مصاحبة للأم أثناء الحمل وتحتاج إلى هذا النوع من التخدير كارتفاع الضغط .
  • عندما يكون هناك حاجة لتدخل جراحي من قبل الطبيب أثناء الولادة ككبر حجم الجنين والحاجة إلى استخدام شفط أو ملقط جراحي لتسهيل خروج الجنين على الأم
  • عند رغبة الأم بالولاة بدون ألم

المضاعفات المحتملة:

  • انخفاض ضغط الدم الذي قد يصاحب مرحلة  التخدير لذلك يجب مراقبة ضغط الدم جيداً

إذا كان ضغط الحامل من البداية يميل إلى الانخفاض،  يتم اعطائها سوائل عن طريق الوريد كنوع من الاحتياط لمنع انخفاض ضغط الدم وذلك قبل إعطاء المخدر

  • إذا حدث تمزق في الغشاء المبطن للحبل الشوكي خلال إعطاء المخدر، قد يحدث صداع شديد بعد الولادة ب24 إلى 48 ساعة، وقد يستمر لبعض الوقت.
  • أحياناً تحدث آلام في الظهر بعد التخدير وقد تستمر لأسابيع وأحياناً لشهور، و تحدث هذه الآلام نتيجة ضغط إبرة الإبيدورال أثناء اختراقها للظهر. لكن قد تكون الآلام أيضاً نتيجة استعداد طبيعي لدى الأم أو نتيجة الإجهاد الذي يحدث في أي ولادة.
  • حدوث الشلل الكلي هو أمر بعيد تماما عن الواقع العملي الذي يجزم بأنه إذا وضعت الإبرة في مكانها الصحيح فليس هناك أي احتمال لحدوث أية مضاعفات .

محاذير و موانع استعمال تقنية ابر الظهر للولادة بدون ألم :

  • النساء اللاتي أجريت لهن جراحات بالظهر هذه الحالات يجب أن تتم استشارة طبيب التخدير قبل البدء فيها .
  • ابرة الظهر تؤدي لتدهور الحالة لدي مرضى التصلب المتعدد.
  • وجود تحسس عند الأم لأدوية التخدير النصفي.
  • ارتفاع درجة حرارة الأم نتيجة لالتهابات في الجسم بشكل عام، أو وجود التهابات في منطقة الحقن بالظهر
  • وجود  أمراض الدم التي قد تصيب الأم مثل بعض اضطرابات تخثر الدم أو وجود نزيف حاد شديد، أو تجرثم الدم.
  • السيدات اللاتي يعانين من أمراض القلب والشرايين
  • رفض المريض أو  عدم تعاونه أو صعوبة تحديد مكان إدراج الإبرة.
  • عدم وجود فريق متمرس من الأطباء لهذا النوع من التخدير
  • حدوث مشاكل ونزيف كالمصاحب لمشيمة النازلة أو حالة تسمم الحمل الشديد أو تعب الجنين

أعراضها أو أثارها التي تظهر بعد الولادة: 

  • حدوث خدر وقشعريرة مثل البرد في جانب واحد من الجسم فقط كرد فعل لتخلص من الألم
  • صداع ما بعد الولادة ويمكن التخلص منه خلال 4-6 ساعات وعن طريق اخذ مسكنات بشرط أن لا تؤثر على الضغط والاستلقاء بطريقة أفقية في الفراش .
  • قد تشتكي بعض النساء من صعوبة في التبول نتيجة التأثير على العضلات الجزء السفلي لكن العارض يزول خلال 4-6 ساعات .

عيوب التخدير النصفي واستعمال تقنية حقن الظهر :

  • في بعض الحالات،قد لا تؤدي الابر  إلى أى تخفيف للألم، وأحياناً يقوم بتخدير جانب واحد فقط.
  • يحدث شعور بعدم الراحة أو الألم فى مكان إدخال إبرة الإبيدورال.
  • يؤدي الإبيدورال إلى تخدير المثانة بشكل مؤقت، ولذا يتم تثبيت قسطرة للبول طوال فترة التخدير.
  • تقلل من فرص الإرضاع الطبيعي للطفل
  • عدم كفاية الإمداد بحليب الأم خلال الأسبوع الأول

أما في حالات الأم التي لديها ولادة سابقة فلا تنصح بها لأن مدة توسع عنق الرحم للاستعداد للولادة تكون قصيرة أحيانا تاخذمن30-60دقيقة …وستكون ولدت خلال مدة قصيرة إذا لم تكون هناك مشاكل لتأخر الولادة وبالتالي ستكون عرضة لأثار جانبية أكثر من الفائدة ذاتها ….