التخطي إلى المحتوى
طفلي الصغير يضربني ويصرخ ما الحل

طفلي الصغير يضربني ويصرخ ما الحل

طفلي الصغير يضربني ويصرخ ما الحل ؟؟؟ الطفل لا يستطيع التعبير عن مشاعره إلا بواسطة أفعاله وتصرفاته حتى سن الثالثة من عمره. حيث يستطيع حينئذ أن يقول لك ما يشعر به، أما طفلك ما دون هذه العمر فلا يستطيع إخبارك بما يريد إلا عن طريق الأفعال إما بالبكاء أو الضرب .90% من شخصية الطفل تتشكل في السنوات السبع الأولى.. ومن المهارات التي تصنع الشخصية المتميزة: الاستقلالية والاعتماد على الذات.. مهارة حل المشكلات، الجرأة والشجاعة والقدرة على اتخاذ القرار، والثقة بالنفس والصورة الإيجابية عن النفس والتقبل الذاتي، لكن من أبرز المشكلات التي تعيق عملية التربية السليمة وتطور الطفل السليم نفسيا وذهنيا و جسديا أن يكون عصبي أو أن يحظى بوالدين عصبيين، وهنا يجب أولا اصلاح أنفسنا والحفاظ على سلوك قويم وأن نكون قدوة حسنة لأبنائنا، ومن ناحية أخرى تعديل سلوك الطفل بكل الطرق المتاحه ونذكر هنا بعض النصائح للقيام بهذا العمل الجبار : 
  • اتاحة الفرصة للطفل للتعبير عما يريد، والتكلم معه ومناقشته في أموره الخاصة، نقول للطفل ” ماذا تحب أو ما رأيك..”  مثل ما يحب أن يتناول على الإفطار ، ما يحب أن يرتدي بعد الأستحمام، ما لون طلاء الأظافر الي تفضله اذا كانت لفتاة، ماذا يحب أن يعمل في ألعابه التي قد مل اللعب بها، وإلى أين يفضل الذهاب لقضاء العطلة مع والديه.
  • تعديل السلوك يكون أيضا بالعلاج المعرفي، فنبين له أن هذا العمل مضر وخطأ، وما يترتب عليه اذا قام به وخالف التعليمات و نبين له السلوك الصحيح، ثم نكافئه ونشجعه إن التزم .
  •  نعدل سلوكه ونوجهه للأفضل بكلمات طيبة ونبتعد نحن عن الصراخ والشتيمة أمامه، ونعطيه الوقت الكافي ، وإن أخطا لا ننتقده أو نصرخ في وجهه حتى لا يصاب بالإحباط بل نبين له أن الكل يخطأ ، لكن ليتعلم من خطأه،  و نعطيه فرصا أخرى.
  •  يجب تناول الطعام الصحي لأن نقص الفيتامينات أو بعض العناصر الغذائية المهمة يؤدي للعصبية و الحركة الزائدة مثل نقص الحديد 
  • اعطاءه المزيد من الاهتمام والوقت وتعويضه ما نقصه من حنان باعتدال و من غير افراط أو دلال زائد.
  •  لا نظهر خلافاتنا أمامه ولا نناقش أمور خاصة أثناء وجوده خصوصا إذا كان النقاش عن أمور يستطيع فهمها وإدراكها وتمس مشاعره و اهتماماته .
  •  مراقبته وعدم السماح له  بمشاهد مشاهد تلفزيونية سيئة أو ضارة مثل برمج الكرتون السيئة  أو مقاطع اليوتيوب الخاصة بالأطفال الأجانب التي تخالف عاداتنا وقيمنا المجتمعية  .
  •  عدم السماح له بمشاهدة مقاطع العنف والضرب والصراخ في المسلسلات والأفلام وبرامج الكرتون، وحتى برامج المصارعة أو الكرتيه أو الرياضات العنيفة الأخرى .
  •  استغلال طاقة الطفل بشيء مفيد مثل أن يقوم بمساعده أحد والديه بشيء بسيط مثل احضار جريدة، تنظيف طاولة الطعام، ترتيب الأسرة بعد الاستيقاظ من النوم ، ترتيب الألعاب الخاصة به، تنظيم الملابس، وغير ذلك .
  •  عدم مقارنته بأقرانه حتى لو كانوا اخوته , المقارنه تولد الحقد وعدم الثقة بالنفس 
  •  لا تمازحي طفلك بالضرب، وإذا كنتما تلعبان معاً وقام طفلك بأذيتك أو ضربك أثناء اللعب فقولي له (آلمتني، فلا تفعل ذلك) ولا تضحكي في وجهه ما يعني أنك مسرورة بضربه لك.
  •  إذا رأيت يد طفلك ترتفع لضربك أو ضرب غيرك فمن الأفضل أن تمسكي يده لأن ذلك سيفاجئه وسيعرف أن ما قام به تصرف خاطئ وغير صحيح،  وعندما يضربك أو يضرب أحداً ما فلا تقومي برده بضربة مماثلة لأنه سيفهم أنها طريقة مقبولة للتعبير وسيكررها مجدداً.
  •  عدم استخدام اسلوب الضرب كعقاب لافعاله السيئة، لأنه لا يمكن أن  نشتكي من أمر سيء لدى الطفل ونحن من قمنا بتعليمه ذلك !!! 
  •  تعويد الطفل الاستماع للقرآن الكريم، فهو يهدأ الطفل، وتعويده الاستعاذه من الشيطان الرجيم .
 
حفظ الله أبنائكم جميعا من كل سوء .