الحكومة الأردنية تدرس دمج منتفعي المعونات الشهرية في برنامج “تكافل”

تقوم الحكومة بدراسة ، إمكانية دمج المنتفعين من برنامج التحويلات/ المعونات النقدية الشهرية التابع لصندوق المعونة الوطنية؛ في برنامج الدعم التكميلي (تكافل)، بدون التأثير بشكل سلبي على المنتفعين، وفق الناطق الإعلامي لصندوق المعونة الوطنية ناجح الصوالحة.وتحدث الصوالحة في تصريح له أمس الأحد،” إن “انتقال المنتفعين من برنامج التحويلات النقدية الشهرية لبرنامج (تكافل)، يشترط أن يكونوا مؤهلين للحصول على دعم”.وأشار “نحن في صندوق المعونة الوطنية ما زلنا بصدد تحليل نتائج هذه الدراسة، ومدى مطابقة تعليمات الدعم التكميلي (تكافل) على المنتفعين من برنامج المعونات الشهرية، وعلى ضوء ذلك سنعمل على دمجهم بدون إلحاق أثر سلبي على المنتفعين”.وأكد الصوالحة إلى أن “تطبيق هذا الدمج قد يبدأ في عام 2022 حسب نتائج الدراسة ومدى مطابقة المنتفعين السابقين في البرنامج الجديد”، متوقعا أن “ينجز الدمج تدريجيا خلال 3 أعوام من بدء تنفيذه”.ويبلغ عدد المنتفعين من برنامج المعونة الشهرية نحو 105000 أسرة حاليا.- (تكافل) الأكثر فاعلية -وأشارت وثيقة للبنك الدولي أنه من المتوقع أن تبدأ الحكومة “في عام 2022 بترحيل المنتفعين من برنامج المعونات النقدية الشهرية التابع لصندوق المعونة الوطنية، إلى برنامج تكافل (بشرط أن يكونوا مؤهلين للحصول على دعم)، مما قد يزيد الإنفاق البرنامجي الذي يصل إلى الفئات الأدنى دخلا، ويقلل من عدم المساواة والفقر بمقدار 0.4%.تقديرات البنك الدولي، أشارت إلى أن “برنامج (تكافل) هو الأكثر فاعلية في الأردن من حيث إعادة التوزيع، ويرجح أنه يقلل من عدم المساواة والفقر بنسبة 0.7% و 1.4% على التوالي”.وبدأ صندوق المعونة الوطنية، اعتبارا من الأول من كانون الأول/ ديسمبر الحالي، استقبال طلبات التسجيل لبرنامج الدعم التكميلي إلكترونيا، عبر رابط إلكتروني، حيث ينتهي استقبال الطلبات إلكترونيا في 31 كانون الأول/ ديسمبر 2021.وتستطيع جميع الأسر التقدم للبرنامج وتحديث بياناتها باستثناء المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية “المعونة الشهرية المتكررة”، ومنتسبي الأجهزة الأمنية وموظفي القطاع الحكومي.وفتح الصندوق مراكز تسجيل في مختلف مناطق الأردن النائية والأشد فقرا والأطراف بواقع 74 مركزا لمساعدة أسر لديها صعوبة في عملية التسجيل، أما الأسر التي لديها طلبات دعم سابقة سيرسل الصندوق رسائل نصية تؤكد فيها ضرورة تحديث بياناتها واعتمادها في حال ظروفها المعيشية لم تتحسن.وتستفيد 50 ألف أسرة جديدة من برنامج الدعم التكميلي (تكافل 1) في عام 2022، إضافة إلى 85 ألف أسرة مستفيدة، من مبلغ 140 مليون دينار مخصص للبرنامج، بحيث يصبح عدد المستفيدين من البرنامج 135 ألف أسرة.ذ

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.