توضيح من دائرة الإفتاء العام حول صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك

كتب – احمد ابو اجميل 

أوضحت دائرة الإفتاء العام، في مذهبنا أنه يجوز أن يصلي التراويح أربع ركعات بتشهد واحد، وأن فعل ذلك لم تصح صلاته، ولم يكتب له أجرها، لقول النبي محمد صلى الله علية وسلم“صَلاَةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى” متفق علية، ولم يثبت النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو اصحابة الكرام أنهم صلوها على غير هذة الهيئة، وهي صلاة مخصوصة لها أحكامها الشرعية، فلا يجوز تغيير صفتها الثابتة في السنة النبوية.

فيما أجابت دائرة الإفتاء العام كذلك على موقعها الإلكتروني على سؤال وردها، هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات بتسليمة واحدة كصلاة الظهر بدلاً من ركعتين؟

والتالي نص الإجابة

المعتمد في مذهبنا أنه لا يجوز على أن يصلي التراويح أربع ركعات في تشهد واحد، فانه إن فعل ذلك فلن تصح صلاته، ولم يكتب له أجرها، لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم“صَلاَةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى” متفق عليه، ولم يثبت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو الصحابة الكرام أن صلوها على غير هذة الهيئة، وهي صلاة مخصوصة لها أحكامها الشرعية، فلا يجوز تغير صفتها الثابته في السنة النبوية.

يقول الخطيب الشربيني رحمة الله، “لو صلى أربعاً بتسليمه لم يصح، لأنه خلف المشروع بخلاف سنة الظهر والعصر، والفرق بينمها ان التروايح لمشروعية الجماعة فيما أشبهت الفرائض فلا تغير عما وردت” مغنى المحتاج (195/3).

(جراء نيوز)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.