التخطي إلى المحتوى
ما يجب عليك أن تعرفه عن منطقة الريف في المغرب

كتب- احمد ابو اجميل 

تشهد منطقة الريف شمالي المغرب، اضطرابات وغضباً شعبيا مستمرا منذا 7 أشهر، فيما كان شرارا الغضب الأولى لمقتل بائع السمك، محسن فكري، مطحونا في في شاحنة نفايات، عندما أراد استعادة سلعته التي صادرتها الشرطة المغربية منه.

السلطات المغربية

بادرت السلطات المغربية إلى التهدئة واحتواء الحادث الفظيع، فأرسلت وزراء وكبار مسؤولين إلى مدينة الحسيمة، وأصدرت المحاكم إدانات في حق الضالعين في مقتل محسن فكري، ولكن يبدو أن الأمور كانت قد افلتت من يد المسؤولين، وعائلة الضحية.

فيما تبنى الشارع القضية، في مسيرات ومظاهرات تجاوزت مطالب القصاص والعدالة، إلى العزلة والبطالة والفقر، والخدمات الاجتماعية التي تفتقر إليها منطقة الريف، والتي تعد من أفقر المناطق في المغرب.

منطقة الريف الحسيمة

تقع منطقة الريف على البحر المتوسط، وهي منطقة جبلية معزولة، ويتميز أهلها بالشد والاعتزاز بتاريخ منطقتهم في مقاومة الاستعمار الإسباني، ويحتفظ أهل الريف في الذاكرة الجماعية بجمهورية الريف الي أسسها ما بين 1921و 1927 رمز المنطقة عبد الكريم الخطابي، الزعيم الذي تجاوز صيته ومكانته حدود المغرب.

كما يفتخر اهل الريف بوقوفهم في وجه السلطة، إذ تعد الحسيمة مركز الاحتجاجات التي تعرف” بانتفاضة الخبز عام 1984 وكانت الحسيمة أيضاً المدينة الوحيدة التي وقع فيها قتلى في احتجاجات 2011.

وشهدت منطقة الريف على مر السنين هجرة عدد متزايد من أبنائها لعدم توفر أسباب المعيشة في منطقتهم على الرغم من ازدهار وتطوير العديد من المدن المغربية الاخرى واستفادتها من البنى التحتيه والخدمات الاجتماعية والاقتصادية، مثل الدار البيضاء والرباط وطنجة.

وأمام تلك الضغوط والأوضاع الصعبة، أمسك الشباب في الحسيمة بحادث مقتل واحد منهم، في ظروف مأساوية، للتعبير عن غضبهم وتوصيل مطالبهم إلى أعلى السلطات في البلاد.

 

التعليقات