التخطي إلى المحتوى
تشنجات الساقين أثناء الحمل.

تشنجات الساقين أثناء الحمل.

تعاني العديد من السيدات الحوامل من مختلف المشكلات المرتبطة بالحمل، والتي ربما تزول مع تقدم الحمل أو تزداد ، ولكنها بالنهاية سوف تختفي وتزول مع نهاية رحلة الحمل عاجلا أم آجلا ، وإحدى أكثر المشكلات شيوعا هي تشنجات الساقين أثناء الحمل. وهنا نوضح لك سيدتي أهم النظريات الطبية المرتبطة بحدوث تشنجات  الساقين و تشمل :

  •  ارهاق و تعب عضلات الساقين في الليل من تحمل الوزن الزائد طوال اليوم فترة الحمل.
  • ضغط الرحم على الأوعية الدموية التي تحمل الدم من الساقين إلى القلب.
  • ضغط الرحم علي أعصاب منطقة الحوض و الساقين.
  • نقص بعض الأملاح و الڤيتامينات الهامة خلال فترة الحمل.

طرق الوقاية من تشنجات الساقين :

هناك بعض الخطوات الطبية التي يمكن للسيدة الحامل القيام بها للحد من فرص حدوث تقلصات الساقين خلال فترة الحمل.

  • النشاط و الحركة هام جداً لتنشيط الدورة الدموية في الرحم و الساقين.
  • التغذية الصحية التي تحتوي علي البروتينات ، الحبوب الكاملة ، البقول ، الفواكه المجففة و المكسرات هامة جداً خلال فترة الحمل لمنع العديد من تلك الأعراض.
  • شرب الكثير من ٢ – ٣ لترات يومياً من السواءل < الماء لأن العضلات بصورة عامة هي أكثر عرضة للتشنج في حالات الجفاف .
  • أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول ڤيتامينات الحمل و المكملات الغذائية الغنية بالمغنيسيوم يمكن أن تساعد في الحد من تشنجات الساق أثناء الحمل.
  • اليوغا ، تمارين الأسترخاء و تمارين تقوية عضلات الحوض و الساقين تساعد أيضاً علي تخفيف حدة تشنجات الساقين و علي الولادة الطبيعية.

عند حدوث التشنجات  العضلية في الساقين حاولي أن :

  •  تمددي و تفردي عضلات الساق التي بها تشنج مع تدليكها للتخفيف من حدة التشنج.
  • بعد زوال التشنج ، القيام و التجول لبضع دقائق يساعد أيضا في تخفيف حدة الألم
  •  استخدمي كمدات دافئة على العضلة المصابة بالتشنج ، مع محاولة رفع ساقيك و إسنادها علي وسادة عند العودة إلى السرير.

كل تلك الأعراض التي تعاني منها خلال فترة الحمل يجب أن تراجعيها مع استشاري أمراض النساء المتابع لحالتك و يجب علي طبيبك أن يقدم لك نظام غذائي متوازن (بناء علي نمط تغذيتك و نمط حياتك) و يتابع وزنك في كل زيارة متابعة حمل .