حملة عودة آمنة للمدارس تطالب بإلغاء نظام التناوب

طالبت الحملة الوطنية للعودة الى المدارس “نحو عودة آمنة لمدارسنا” وزارة التربية والتعليم بضرورة إلغاء نظام التناوب المعمول به حاليا لما له من آثار سلبية على العملية التعليمية وانتظامها.

وتحدثت الحملة في بيان صحفي أصدرته قبيل بدء دوام الفصل الدراسي الثاني من بعد عطلة استمرت نحو شهرين انها في وقت تقدر التأكيدات الحكومية بانتظام التعليم الوجاهي وإلغاء إغلاق الغرف الصفية والمدرسة في حال وصول الإصابات لنسبة ١٠% لكن “هذه القرارات وحدها غير كافية في ظل استمرار العمل بنظام التناوب وتقليص مدة الحصة إلى ٣٥ دقيقة، وهو الذي يعني بالمحصلة استمرار تفاقم الفاقد التعليمي الى جانب الأثر السلبي للتناوب على المعلم لجهة زيادة العبء والضغط ما يؤثر على الأداء والمتابعة”.

واعتبرت الحملة انه من غير المنطقي الاستمرار في نظام التناوب في وقت أعلنت به الحكومة عن حزمة من الإجراءات التخفيفية شملت كافة القطاعات.

 وأشارت الحملة إلى تصريحات سابقة للأمين العام لوزارة التربية والتعليم الدكتورة نجوى قبيلات والتي بينت بها ان هناك 1200 مدرسة ستبدأ دوام الفصل الثاني وفق الدوام بالتناوب.
وقالت الحملة “نظام التناوب يعني ان الطالب سيخسر  ٥٠٪؜ من عدد أيام الدوام المدرسي المقررة ( ١٠٥) يوم دراسي للفصل الثاني”.

وبينت الحملة كذلك الى وجود نحو 200 ألف طالب وطالبة سيُداومون في نظام الفترة الثانية (المسائية) اذ ان الحصة الدراسية ستكون ٣٥ دقيقة وهذا يعني أن الطلبة سيخسرون ١٠٥ ساعات دراسية خلال هذا الفصل من اصل ٤٧٢ ساعه يجب ان يدرسها الطالب بالفصل الدراسي الثاني.

وحسب بيانات التعليم العالمية فان الاردن يعتبر الأقصر عالميا بعدد الساعات الدراسية، اذ يبلغ عدد الساعات الدراسية في المدارس الحكومية 1033 ساعة، مقابل 1430 ساعة في دول منطقة التعاون الاقتصادي واوروبا وامريكا .
واعتبرت الحملة هذا التدني في عدد ساعات وأيام التعليم يعد احد اهم اسباب تراجع مستوى التعليم اذ ان هناك علاقة بين عدد الساعات الدراسية ونوعية التعليم.

وأشارت انه إلى جانب الآثار السلبية لنظام التناوب على العملية التعليمية وضعف المحتوى الذي يصل للطالب فإنه أيضا عمق غياب العدالة الاجتماعية بين طلبة المدارس الحكومية والخاصة.
ففي حين ينظم طلبة المدارس الخاصة بتعليمهم بشكل يومي فان طلبة ١٢٠٠ مدرسة محرومون من هذا الانتظام.
وتحدثت الحملة “لا يجوز أن يتحمل الطلبة عدم قدرة الحكومة على توفير البيئة المدرسية الملائمة للتعليم الجيد”، مذكرة ان تعليم حق دستوري لا يجوز جعله مكانًا للمساومة.

وطالبت الحكومة بضرورة الإسراع لإيجاد الحلول الملائمة، خصوصا بعد عامين من عدم انتظام العملية التعليمية بسبب الإجراءات الحكومية لمواجهة فيروس كوفيد-١٩.

اخيرا طالبت الحملة الوزارة مراجعة قراراتها المتعلقة باقتصار الطابور الصباحي على شعبة واحدة والاستمرار بتعليق النشاطات اللامنهجية.
هناك تسأولات من قبل الحملة “ما الهدف من هذه الاجراءات المعاكسة لقرارات الحكومة التخفيفية”.

وأشارت ان الطابور الصباحي والنشاطات يتم اجراءها في الهواء الطلق وهي اقل بيئة يمكن أن تنقل العدوى، لذا في ظل غياب المبرر الصحي ما الهدف من هذه القرارات.
وأكدت الحملة على الأهمية الكبيرة للطابور الصباحي في خلق قيم الالتزام والمواطنة لدى الطلبة، كذلك الدور المهم لحصص النشاط في تطوير مهارات التواصل الاجتماعي وصقل شخصية الطلبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.