التخطي إلى المحتوى
ما عوامل بعد الزوج عن زوجته

علاقة الزوج والزوجة من اهم العلاقات الأسرية الناجحة، كمان علاقة الزوج بزوجة من العلاقات الشرعية لأنها علاقة تجمع بينهما في إطار الحب والود، فلولا الحب والمودة لما اجتمعت القلوب، ولما تهافتت القلوب إلى بعضهما لتنشأ هذة العلاقة الجميلة بكل مقايسيها.

 عوامل وأسباب بعد الزوج عن زوجته

يوجد هناك الكثير من الأسباب لكن الشائع كالتالي :

  • عدم تنظيم المنصرفات : يتحمل الأزواج بالعادة عبء المصاريف والالتزامات المالية بخصوص بالمنزل والعائلة، وفي ذلك الحين تصبح تلك الالتزمات والمسؤوليات مصدر إزعاج وضغط وعناء في حال لم تكن الزوجة متعاونة ومتفهمة للظروف المالية، وتجدر الإشارة كذلكً أنه على الزوجة كذلكً أن لا تواصل في الإلحاح على طلباتها ومصاريفها وفي إنفاقها للمال دون مسؤولية واكتراث.
  • قلة العاطفية: تفترض الكثير من الزوجات والنساء بأن العاطفية وتوضيح العاطفة هي من واجبات الزوج لاغير وأنها من التزاماته ومسؤولياته اتجاهها، فلا تبادر ولا تُظهر أي نوع من الانتباه فيما يخص العاطفية والعاطفة، لحين يسأم الرجل ويمل من كونه الأوحد المبادر في تلك الرابطة ويبدأ بالابتعاد عن الزوجة.
  • السماح للأهل والأصدقاء بالتدخل: من الطبيعي والشائع أن يلجئ الناس لأحبائهم وأقاربهم نحو حدوث خلافات ومشاكل زوجية، ولكن الأسرة والأصدقاء ينحازون تلقائياً مع الفرد الذي بينه وبينهم صلة ما يقارب، حتى لو قد كانت هي المخطئة، ناهيك عن أن الزوجة ستقص الإشكالية من طرفها ومن إتجاه نظرها هي والتي تُظهر بأنها الضحية الوحيدة في الإشكالية.
  • كثرة الانتقاد : تتواصل بعض الزوجات والنساء في التذمر وتوجيه الانتقادات لأزواجهن فيما يخص الموضوعات والأشياء التي يحبونها وتستهويهم كمشاهدة لعبة الساحرة المستديرة كرة القدم أو لعب القوة مع الأصدقاء، إلى حين يجيء الوقت الذي يسأم فيه الرجل أو الزوج ويمل من اعداد تلك الانتقادات والتذمر، فيبدأ بالابتعاد عن قرينته ويبحث سيطرّن يمكنه تقبله كما هو.
  • الغيرة المبالغ فيها: تعتبر الغيرة المفرطة والمبالغ فيها أحد أكثر العوامل التي تستفز الزوج وتثير غضبه، كما أنها توتّر الرابطة ما بينه وبين قرينته، لهذا يلزم أن تحرص الزوجة على إخضاع ذاتها وأعصابها وعدم توضيح مشاعر الغيرة المبالغ فيها، حتى لا يسأم ويمل قرينها منها ويبدأ بالابتعاد عنها.