التخطي إلى المحتوى
فيتامين سي ( Vitamin C )

فيتامين سي ( Vitamin C )

فيتامين سي ( Vitamin C ) أو فيتامين ج أو حمض الأسكوربيك : هو من مضادات الأكسدة الأساسية القابلة للذوبان في الماء، كما أنه يدمر الجذور الحرة، ويلعب دورا حاسما في تفاعلات الهيدروكسيل التي لا غنى عنها لتشكيل الكولاجين في الجلد وتجميع الكارنيتين عن طريق استخدام فيتامين سي كعامل مختزل.
ويدخل فيتامين سي بشكل مباشر في تكوين ( الادرينالين والسيروتونين ) وهما مادتان هامتان في الجهاز العصبي، للقيام بوظائفة بالشكل الصحيح. ويشارك فيتامين سي كذلك في تركيب الهرمونات وعوامل إنتاج الهرمونات والناقلات العصبية، و حفظ المعادن في الحالة المختزلة مثل الحديد الثنائي و النحاس الثنائي وبذلك فهو يعزز امتصاص الحديد عن طريق إبقائه في الحالة المختزلة اللازمة لامتصاص الحديد.

فوائد فيتامين سي هي : 

  • يسهم في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية و يسهم فى الوقاية من تصلب الشرايين.
  • يحمي الجسم من الأمراض ويحارب الجزيئات أو الجذور الحرة.
  • ضروري لإلتئام الجروح و للشفاء بعد العمليات وعلاج الاسنان, و يخفف من مشاكل جفاف الفم .
  • يتمتع بخصائص وقائيه ضد سرطانات الرئتين والفم والبلعوم والمعده والبنكرياس والرحم والمثانة والقولون .
  • يلعب دورا وقائيا من إعتام عدسة العين ويعزز التئام القرنية.
  • ضروري لصحة الاوعية الدموية ولضمان دورة دموية صحيحه.
  • يعزز الخصوبة لدى الذكور.
  • ضرورى لضمان صحة الام وصحة ونمو الجنين في فترة الحمل.
  • يفيد في عملية التنفس لدي غير المدخنين وفي حالات التهاب الهوائية والربو.
  • يقي من الاحتشاء او الانسداد ومن اصابات الاوعية الدموية الدماغية.
  • يعزز الجهاز المناعي في الجسم ويقويه في مواجهة الامراض ويقلل من ردود فعل الجسم في حالات التحسس .
  • يساعد الجسم على عملية التأقلم في مواجهة كل أنواع الاجهاد و يسهم في افراز هرمونات مضادة للاجهاد النفسيو يكافح الارهاق.
  • مهم لسلامة وحيوية الجلد وخاصة حالات الاصابة بحب الشباب و لإعادة بناء خلايا البشرة وبناء الكولاجين والمحافظة عليه .
  • يعزز عملية امتصاص الحديد في الجسم.
  • يساعد على ضبط مستويات الكوليسترول في الدم .
  • يمثل فيتامين C خط الدفاع الرئيسي في مقاومة علامات الشيخوخة ومعالجتها.
  • يساعد في الحدّ من أضرار الشمس على الجلد ويساهم في تقليل التصبغات في البشرة حيث يقوم فيتامين C بتعطيل إنزيم التيروزيناز tyrosinase المسؤول عن انتاج صبغة الميلانين
  • يقلل من خطر الاصابة بنزلات البرد لدى الأشخاص المعرضين للبيئات الباردة أو يمارسون التمرينات الرياضية الشاقة.
  • يحمي من النقرص , هناك علاقه عكسية بين فيتامين “سى” والنقرس، حيث أن تناول فيتامين “سي” بنسبة من 500مجم إلى 1000 مجم يحمي من النقرس بنسبة 17%.

مصادر فيتامين سي  : 

_ يوجد في الخضار والفواكه و الخضار الورقية الداكنة :
الجوافة البرتقال والليمون والليمون الهندي و الكيوي و البقدونس و الفلفل و البروكلي والزهرة و المانجو و الملفوف و السبانخ و الطماطم و الأناناس و الأفوكادو و البازلاء و الخس و الموز و المشمش و التوت و البطيخ والفراولة و اللفت والبابايا و البطيخ، و ينصح بتناول الفواكه في غضون نص ساعه من تقطعيها، كما أن فيتامين سي شديد الحساسيه للهواء وللحرارة والضوء لذلك فان طبخ الاطعمه، يؤدي الى فقدان 10 الى 60% من ما تحتويه من فيتامين .
ويمكن الحصول على فيتامين سي ( ج) عن طريق المكملات الغذائية، ويتواجد لوحده أو مع مجموعة من الفيتامينات الأخرى حسب كل نوع وحسب الشركة المصنعة .

الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين سي  : 

تناول حصة يومية  بمقدار  500 _1000 ملجم من فيتامين C.
يحدث نقص فيتامين سي (ج ) بحال وجود أمراض في الأمعاء الدقيقة أو بسبب إدمان الكحوليات، وأحياناً يأتي نتيجة للتدخين والاعتماد على الأطعمة السريعة، والإقلال من تناول الخضراوات والفاكهة. هذا النقص يؤدي إلى مرض  الاسقربوط scurvy وهو مرتبط بالتكوين الناقص للكولاجين

 أعراض نقص فيتامين سي :

  • نزيف اللثة وتخلخل الأسنان ويمكن أن يؤدي ذلك لسقوطها.
  • آلام فى العضلات والمفاصل والعظام.
  • ضعف عام.
  • عصبية.
  • نزيف بالأنف.
  • ظهور كدمات عند الارتطام.
  • تأخر التئام الجروح.
  • انخفاض مناعة الجسم وكثرة حدوث العدوى والالتهابات .
  • قصر التنفس.
  • في المراحل المتأخرة عندما يكون هناك نقص شديد في الفيتامين سي,  قد يصاب الجسم بالاسقربوط، ويحدث تورم عام وقلة التبول ويمكن أن توجد أمراض عصبية وحمّى و تشنجات وفي النهاية يمكن أن يؤدي إلى الموت

الأثار الجانبية لتناول فيتامين سي : 

غالبا لا يوجد أثار جانبية لتناول فيتامين سي، لأنه فيتامين يذوب بالماء، حيث يتم طرح الفائض منه عن حاجة الجسم عن طريق الكلية وطرحه في البول، لكن يؤدي الإفراط في تناول هذا الفيتامين إلى الإصابة بحصاة الكُلى، وخصوصا عندما يتم الاعتماد على المكملات الغذائية للحصول عليه وبجرعات عالية يوميا ولمدة طويلة،و السبب في ذلك إلى أنّ الجسم لا يتخلّص من الجزء الفائض من فيتامين c عبر البول في تلك الحالة ، بل يحوّله إلى حمض الأكساليك الذي تتكون منه معظم حصاة الكُلى.
 الرجال الذين يتناولون 1000 ملليغرام يومياً من فيتامين c على مدى عشر سنوات، معرّضون للإصابة بحصاة الكُلى أكثر من الأشخاص الذين لا يتعاطون أقراص فيتامين c بنسبة الضعف. و أكثر الأشخاص المعرضين لهذه الإصابة هم الذين لديهم ميل لتكوين حصاة الكُلى، وعلى رأسهم المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو مرضى السكري والأشخاص الذين لا يتحركون كثيراً ولا يتناولون سوائل بشكل كاف.