مفتي القدس يستنكر البيان الداعي إلى هدم المسجد الأقصى

استنكر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، تصريحات عنصرية صدرت عن عضو الكونغرس الأميركي عن الحزب الجمهوري “بول جوسار”، دعا فيها الأمم المتحدة إلى تفكيك المسجد الأقصى المبارك، ونقله من مكانه.
وقال حسين في بيانٍ نُشر اليوم إن: “هذه التصريحات العنصرية تتقاطع مع تصريحات أدلى بها الحاخام المتطرف يعقوب هيمن سابقاً، والتي دعا فيها إلى الحاجة لمهندسين لتفكيك قبة الصخرة من مكانها”.

وشدد على أن هذه التصريحات خطيرة جداً ومبالغة في الشطط والعنصرية، وتتعارض مع الوضع المقر دولياً بخصوص المدينة المقدسة، ودرتها المسجد الأقصى.
وتابع حسين أن “المسجد الأقصى هو للمسلمين وحدهم، ولا يحق لغيرهم التدخل فيه، وأن أي قرار للمس به هو مس بعقيدة المسلمين في العالم أجمع”.
وناشد حسين الأمتين العربية والإسلامية إلى بذل أقصى جهودها الفعالة لحماية الأقصى والقدس، ونصرتهما بكل الوسائل والطرق المتاحة، للحفاظ على المدينة ومنع سياسة فرض الأمر الواقع التي تجري على قدم وساق، على الأرض، بهدف تغيير ملامحها العربية والإسلامية.
ودعا العالم الحر بتطبيق قرارات الشرعية الدولية التي تخص القضية الفلسطينية، ورفض المواقف العنصرية المجاملة للمحتل وكسب تأييد الغاصبين لحقوق شعبنا والمعتدين على أرضنا ومقدساتنا.

وطالب العالم الحر بتنفيذ قرارات ذات شرعية دولية تتعلق بالقضية الفلسطينية ، ورفض الإشادة بالمواقف العنصرية للمحتلين ، وكسب تأييد الذين اغتصبوا حقوق شعبنا ومن انتهك أرضنا وأرضنا المقدسة. . .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.