التخطي إلى المحتوى
العاصمة عمّان مع قصة حزينة في شوارعها

لأول مرة في تاربخ المملكة الاردنية الهاشمية، الاردن شوراع خاوية على عروشها، خالية من المواطنين في شوارعها، خالية من المركبات، نتيجة حظر التجوّل الشامل، التي بات سيد الموقف خلال عيد الفطر المبارك، الأمر الذي سبب ذلك هو تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد.

عيد الفطر السعيد لعام 2020

بات عيد الفطر بات شاحبا، الحزن واضح على الكثير من منازل المواطنين،وملامح الشوارع، التي بدا عليها الألم جرّاء، هذا اليوم الذي أصبح قصة مؤلمة وحزينة، دون الأجواء العائلية المبتهجة ودونما ضحكات الأطفال التي كانت تسيطر على “الحارات والشوارع” ودونما انتظار الأمهات لأبنائهن الذين اعتادوا على زياتهن وتقديم التهاني والتبريكات وتناول ” المعمول” واحتساء القهوة السادة وتبادل الضحكات التي تزيد بهجة وفرحة العيد.

الجميع ينظر الى الشوارع من منازلهم الى الشوارع وهي خالية، تتحدث بلغة المشتاق لأبنائها الارنيين، الذين استيقظوا على بقائهم في المناول والإكتفاء بالتواصل مع احبائهم عبر موقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مُستذكرين تلك التكبيرات في المساجد التي كانت تملأ رحب المكان روحا تعيد للأجساد جمالها واناقتها.

 

التعليقات